نيويورك تايمز: هل يشهد تنظيم الدولة عودة جديدة قريبا؟
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا للصحافي إيريك شميت، يقول فيه إن الآلاف من مقاتلي تنظيم الدولة الأجانب وعائلاتهم فروا من الحملة العسكرية التي تقودها أمريكا في شرق سوريا، بحسب تقديرات استخباراتية أمريكية وغربية سرية جديدة.
تاريخ النشر : 2/7/2018

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن هذا التدفق للمقاتلين سيفقد أمريكا مصداقيتها، التي كانت قد أعلنت أن تنظيم الدولة في غالبيته هزم، لافتا إلى أن المقاتلين يفرون دون قيود إلى الجنوب والغرب من خلال خطوط الجيش السوري، وبعضهم اختبأ بالقرب من دمشق، وفي شمال غرب البلاد، في انتظار التعليمات من قياداتهم على قنوات اتصال مشفرة.

 ويلفت شميت إلى أن هناك مقاتلين آخرين ممن لديهم تدريب على الأسلحة الكيماوية ينضمون لفرع تنظيم القاعدة في سوريا، مشيرا إلى أن غيرهم يدفعون للمهربين عشرات آلاف الدولارات لتهريبهم عبر الحدود إلى تركيا؛ بهدف العودة إلى بلدانهم في أوروبا.

 وتذكر الصحيفة أن هذه التقديرات تأتي بالرغم من الجهود المكثفة لمحاصرة و"إبادة" ما أطلق عليه وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، الدولة الإسلامية ومقاتليها في الرقة، التي سقطت خلال الخريف، وملاحقة المقاتلين الذين هربوا إلى وادي الفرات تجاه الحدود مع العراق.   

 وينقل التقرير عن وزيرة الأمن القومي كيرستجين نيلسين، قولها في تعليق لها في واشنطن الأسبوع الماضي: "مقاتلو تنظيم الدولة يفرون من سوريا والعراق، ويختفي الجهاديون تحت الأرض أو يتفرقون إلى مناطق آمنة، وحتى على الإنترنت، ويعودون إلى أوطانهم".

 ويورد الكاتب نقلا عن نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال بول جي سيلفا، قوله للمراسلين الأسبوع الماضي، إن عناصر في قيادة تنظيم الدولة المتبقين، حتى وهم فارون، فإنه لا تزال لديهم اتصالات "قوية إلى حد كبير" مع الشبكة السرية من المقاتلين الفارين.  

 وتفيد الصحيفة بأنه في الوقت الذي أبرز فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحرير معظم مناطق تنظيم الدولة في العراق وسوريا خلال خطاب حالة الاتحاد، فإن المسؤولين العسكريين ومسؤولي الاستخبارات الأمريكية يقولون بأن التنظيم لا يزال قادرا على إلهام أتباعه وتمكينهم من القيام بهجمات، حيث أشار ترامب إلى ذلك عندما قال إن "هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به".

 ويورد التقرير نقلا عن محللين، قولهم بأن هناك مؤشرات إلى أن مقاتلي تنظيم الدولة بدأوا بتبني أساليب حرب العصابات لإرهاب المدنيين، مشيرا إلى قول كبير المحللين لدى مركز "جينز" للإرهاب والتمرد، أوستو إيهو، في شركته للاستشارات "أي اتش أس ماركيت" في لندن: "يتحول التنظيم إلى تنظيم تحت الأرض، يضع وزنا أكبر للتكتيك غير المتوازن، مثل التفجيرات الانتحارية ضد أهداف سهلة في مناطق تحت حماية الحكومة، مثل بغداد".

 وينوه شميت إلى أن إيهو استشهد بقيام انتحاريين بتفجير نفسيهما في بغداد الشهر الماضي، ما تسبب بمقتل أكثر من 30 شخصا, وجرح حوالي 90 آخرين، لافتا إلى أن الهجوم حصل في ميدان من ميادين بغداد المزدحمة، حيث يتجمع العمال الذين يبحثون عن عمل كل يوم.

 وتجد الصحيفة أنه من الصعب تقدير عدد المقاتلين الذين فروا إلى الصحراء في سوريا والعراق وأبعد من ذلك، مستدركة بأن المخابرات الأمريكية والغربية والمحللين في مجال مكافحة الإرهاب، الذين لديهم اطلاع على التقديرات السرية، يقدرون الأعداد بالآلاف، وبأن الكثير منهم سافروا مع زوجاتهم وأطفالهم, الذين من الممكن أن يكونوا قد تأثروا بالفكر المتطرف خلال الثلاث سنوات التي قضوها تحت حكم تنظيم الدولة، وقد يشكلون خطرا أمنيا أيضا.

 وينقل التقرير عن المتحدث باسم الحملة التي تقودها أمريكا في سوريا والعراق العقيد ريان ديلون، قوله في إيجاز مع المراسلين في البنتاغون في كانون الأول/ ديسمبر: "تعتقد قيادات جيش النظام السوري في شرق سوريا بأن مقاتلي تنظيم الدولة (من وادي الفرات الأوسط) من الممكن أن يكونوا قد تسللوا من خلال الثغرات الموجودة في خطوط الدفاع السورية الروسية؛ للوصول إلى مناطق بالقرب من دمشق".

 ويذكر الكاتب أنه لدى سؤال "نيويورك تايمز" أواخر الشهر الماضي، عما إذا كان أكثر من ألف مقاتل مع عائلاتهم فروا من منطقة الفرات في الأيام الأخيرة، فإن قيادة العقيد ديلون أجابت في بيان: "نحن نعلم أن النظام السوري سهّل تسلل مقاتلي التنظيم في منطقة عملياته، لكن لا نستطيع تأكيد وقوع حالات أو عمليات خارج منطقة عملنا".

 وتقول الصحيفة إن الهجوم التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية في منطقة عفرين في الشمال السوري يقلق الجيش الأمريكي، وهو ما يعقد الأمر، لافتة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية عملت مع أمريكا في مناطق تنظيم الدولة السابقة، لكن الجهود تعثرت الآن بسبب نقل الأكراد لقواتهم لدعم عفرين.

 ويشير التقرير إلى أن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، ألقى باللائمة على الهجوم التركي على عفرين لما أسماه عودة تنظيم الدولة، فقال: "منذ غزو تركيا لعفرين، ازدادت قوة تنظيم الدولة في الجنوب.. والمعركة ضد تنظيم الدولة في الجنوب والأتراك في عفرين هي معركة واحدة، فالأتراك يريدون منح التنظيم فرصة أخرى لينمو، وكنا قبل الغزو التركي على وشك إنهاء تنظيم الدولة".

 ويلفت شميث إلى أن حوالي 40 ألف مقاتل تدفقوا من أكثر من 120 دولة لينضموا للقتال في سوريا والعراق على مدى السنوات الأربع الماضية، بحسب المسؤولين الغربيين، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي قتل فيه الآلاف في المعارك فإن المسؤولين يقولون إن آلافا أخرين تسللوا ربما لصراعات في ليبيا واليمن والفلبين، أو اختبأوا في بلاد مثل تركيا، فيما يعتقد أن هناك حوالي 295 أمريكيا ذهبوا للعراق وسوريا، أو حاولوا فعل ذلك. 

 وبحسب الصحيفة، فإنه من بين أكثر من خمسة آلاف أوروبي انضموا إلى صفوفهم، فإن حوالي 1500 عادوا، كثير منهم نساء وأطفال، لافتة إلى أن معظم الباقين إما ماتوا أو لا يزالون يقاتلون، بحسب كبير المسؤولين عن مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي جيلز دي كيرشوف. 

 ويقول نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال سيلفا: "إن فكرة أن يتسلل هؤلاء المقاتلون الأجانب بعد قضاء أكثر من عامين في القتال في سوريا، ليعودوا لممارسة أعمالهم، بصفتهم أصحاب بقالات في باريس وبروكسيل وكوبنهاغن أمر مضحك.. إن المشكلة خطيرة".

 ويستدرك التقرير بأنه مع ذلك، فإن عدد المقاتلين العائدين إلى أوروبا وشمال أفريقيا كان أقل بكثير من المتوقع، بحسب المسؤولين عن مكافحة الإرهاب؛ وذلك جزئيا لأن إدارة ترامب كثفت تركيزها على منع المقاتلين من التسرب من الرقة والموصل، بالإضافة إلى أنه تم اعتقال مئات المقاتلين، الذين لا يزالون في أسر المليشيات الكردية في شمال سوريا، ما أثار مخاوف الجيش الأمريكي من خلق أرضية خصبة لتزايد أعداد المتطرفين، وتكرار الخطأ الذي حصل أثناء حرب العراق.

 ويذهب الكاتب إلى أن التقديرات الجديدة من المحللين والمهربين في المنطقة تشير إلى أن مقاتلي التنظيم يفرون إلى مناطق أكثر تقبلا لهم في سوريا والعراق أو بلدان أخرى.

 وتقول الصحيفة إنه بالإضافة إلى الهجوم الانتحاري في بغداد، فإن الغارات الجوية الأمريكية أثبتت أن تنظيم الدولة لا يزال موجودا ويشكل خطرا، منوهة إلى أن الطائرات الأمريكية دون طيار هاجمت موقعا في وادي الفرات، فقتلت 150 مقاتلا، حيث كانت العملية بناء على معلومات استخباراتية جمعت على مدى أسبوع، فقامت الطائرات باستهداف بنايتين كبيرتين كانتا تستخدمان مقرا للقيادة وتوزيع المواد الإعلامية.

 وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى قول رئيس مركز الفرات ضد العنف والإرهاب في اسطنبول أحمد رمضان، بأن تنظيم الدولة لا يزال موجودا في كثير من القرى شرق نهر الفرات، وأضاف في محادثة على "فيسبوك"، أن تنظيم الدولة ينتشر في أنحاء سوريا كلها الآن.

الكلمات الرئيسية:
همام عطية.. مؤسس ومسئول التفجيرات في أجناد مصر
إرسال الرأی