"داعش" يعيد تشكيل هيكله التنظيمي بعد مقتل عدد كبير من قادته
شهد تنظيم "داعش" الإرهابي، تغييرات جوهرية في عدة مناصب قيادية بالهيكل التنظيمي للتنظيم، كمحاولة منه للحفاظ على استمراريته، إذ بقي علي رأس الهيكل التنظيمي، زعيمه، أبو بكر البغدادي.
تاريخ النشر : 12/28/2017
ويرجع التغيير في الهيكل التنظيمي لـ"داعش"، لمقتل عدد كبير من قادة التنظيم في سوريا والعراق، وكان أبرزهم أبو علي العنبري، الذي تولى مسؤولية العمليات الإرهابية في سوريا، ويعتبر العقل الاستراتيجي للتنظيم، بجانب عمله كنائب للبغدادي، ومقتل عبد الواحد خضير أحمد، الملقب بـ"أبو لؤي"، والذي تولى منصب وزير الأمن العام في التنظيم، ويقدم المشورة في القضايا العسكرية أيضًا، فضلًا عن مقتل أبو محمد العدناني، كبير المتحدثين باسم "داعش". 
وأصبح ممثلو المجلس العسكري، إياد عبدالرحمن العبيدي، المكنى بـ"أبي صالح الحيفا"، ويعمل أيضًا نائبًا للبغدادي، وأبو الحارث بشار إسماعيل الجرجر، عراقي الجنسية، والمسئول عن ملف الأمن، وإياد حميد خليفة الجميلي، المكنى بـ عبدالرحمن الأنصاري، عراقي الجنسية، وأبو علي التركماني، من تركمستان.
وتولى مسئولية القيادة الميدانية للتنظيم، مصطفى بن عبد القادر بن مصطفى بن حسين، وتعرف عائلته باسم "ست مريم"، والمكنى بـ باسم أبو مصعب السوري، بينما تولى مسئولية المتحدث الرسمي باسم التنظيم كل من أبو حجر الصوفي، وأبو حسن المهاجر، بينما تولى منصب الإدارة المالية أبو صلاح واسمه بالكامل "موفق مصطفى محمد كرموش".
وتولى أبو محمد واسمه الحقيقي "بشار إسماعيل الحمداني"، الإشراف على كافة السجون بالأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، بينما تولى خيري عبد الحمود الطائي الملقب بـ"أبو كفاح" السياسة الاجتماعية للجهادين، وأبو شيماء واسمه بالكامل فارس رياض النعيمي، مسئولية توفير الإمدادات اللازمة من الاسلحة لعناصر التنظيم (وزير الأسلحة في التنظيم) وطارق بن الطاهر بن الفالح العوني الحرزي المعروف بـ أبو عمر التونسي مسؤول عن العمليات الانتحارية داخل سوريا تونسي الجنسية (وفقًا لمصادر لم يقٌتل في الغارة التي شنتها طائرة أمريكية بدون طيار في شمال شرق سوريا في 16 يونيو 2015). 
ويشرف أبو قاسم، المعروف بـ"عبدالله أحمد المشهداني"، على تدريب المسلحين والاجتماعات التي يعقدها التنظيم فضلًا عن الإشراف علي عملية غسل الدماغ للانتحاريين، ويتولى أحمد ابو سمرة (مواطن سوري أمريكي) رئاسة تحرير مجلة دابق التابعة للتنظيم، ويشرف مهدي صعيدي، علي الهندسة الاجتماعية والتنظيمية علي المواقع التواصل الاجتماعي وخاصةً موقع تويتر، ويشرف علي الأنشطة التخريبية والعمليات الإرهابية التي يقوم بها التنظيم المدعو أبو عمر قرداش (عراقي من أصول تركمانية) ومساعده أبو عمر الملاكم (عراقي فر من سجن تكريت في سـبتمبر 2013، ويقود عمليات داعش في إدلب وحلب).
وتولى مسؤولية وزير الاقتصاد حيدر الأنباري واسمه الحقيقي أحمد الصالح (سوري الجنسية من مدينة تل أبيض)، ونائبه يدعي أبو حمزة، بينما أمير تنظيم داعش في جنوب القلمون بسوريا يدعي موفق الجربان المعروف بـ أبو السوس (سوري الجنسية)، وأمير التنظيم في جنوب دمشق يدعي أبو العز الدهمان (فلسطيني الجنسية)، ويقود العمليات العسكرية في جنوب سوريا ابو سمير الأردني (أردني الجنسية)، ونادر ذياب، الملقّب بـ (أبو علي الأسير رئيس جيش خالد بن الوليد (التابع لداعش) في جنوب سوريا خلفًا لأبي تيم العيد، الذي قتل في أغسطس الماضي.
 
 
 

 

إرسال الرأی