عناصر من ’داعش‘ يعترفون بنيتهم التسلل إلى الولايات المتحدة
كشف إرهابيون محتجزون في سوريا يتبعون لتنظيم “داعش”، عن خططهم للتسلل إلى داخل الولايات المتحدة، عبر حدود المكسيك، وذلك خلال اعترافات قدموها لوفد خبراء أميركيين التقى عدداً من قادة التنظيم المعتقلين.
تاريخ النشر : 7/20/2019
نشر الوقت : 14:05:00

وقال تقرير أميركي أصدره مركز دراسات الهجرة “سي آي إس” في واشنطن، الذي لم يوضح إن كان الإرهابيين الذين التقاهم الوفد الأميركي محتجزون لدى الحكومة السورية، أم لدى “قوات سورية الديمقراطية– قسد” التي تسيطر على مناطق في شمال وشمال شرق سورية بدعم من الاحتلال الأميركي.

ونقل التقرير قول سبيكهارت مديرة “المركز العالمي لدراسة التطرف العنيف”، التي قادت الوفد الذي ذهب إلى سوريا إن “داعشياً تائباً” كشف الخطة للوفد، وقال إن خطة “داعش” وضعت قبل سقوط ما يسمى “دولة الخلافة” المزعومة، قبل نحو عامين، وإنه لا يستبعد أن تكون عناصر «داعشية»، أو تؤيد داعش، تظل تحاول تنفيذ الخطة على حدود المكسيك.

وأشار التقرير إلى أن الرئيس دونالد ترمب كان حذر من هذه الخطة في تغريدة نشرها في الشهر الماضي. وكتب فيها “يكرر الديمقراطيون أنه لا توجد كارثة على حدود المكسيك، ولا توجد تهديدات لأمن الولايات المتحدة من الإرهابيين، هذا عار”.

وقال التقرير إن “الإنتربول” كثف مراقبته للحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بحثاً عن إرهابيين يعبرونها شمالاً، وأن تنسيقاً غير معلن يتم بينه وبين والسلطات الأميركية.

وأوضح التقرير أن عملية الإنتربول هذه “جزء من خدمة خاصة للولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب والإرهابيين، حتى إذا لم يقل أي من الجانبين هذا بطريقة علنية، لأنها تهدف إلى تدمير الجسور التي تربط بين الدول التي ترتبط بالإرهاب بالحدود الجنوبية للولايات المتحدة”.

إرسال الرأی